شريط الأخبار

إخترنا لكم

عامان على ٢١ يناير . بقلم / آمال علي

يناير ٢٠١٣ ،الحدث المفصلي في الحراك السياسي الاريتري الداخلي . نعم ، مفصلي كونه حدد وبشكل قطعي معضله التغيير المنشود من الاتجاهات المعارضه لنظام افورقي ،لصالح الداخل الاريتري . فقبل يناير ، كانت التكهنات والتوقعات تدور حول محوريين أساسيين ، الاول ، والذي كان الأكثر مراهنه عليه للأسف وهو غياب طبيعي للرئيس اسياس افورقي ، بناءا على ارتفاع معدلات أنباء الهبوط الصحي للرئيس والذي ازدادت وتيرته في السنوات الماضيه . والمحور الثاني ،وهو احتمال ان تقود بعض قوى المعارضه للتغيير بدعم قوى خارجيه ، وتحديدا اثيوبيا . حتى أتت احداث يناير ٢١والتي قلبت المعادلة المعارضه ، وسحبت الاحتمالين الى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.