شريط الأخبار

إخترنا لكم

كيف يكون التاريخ زاوية صالحة للقراءة ..؟ بقلم/ محمد قناد

يطل التاريخ من نافذة الاحداث لا القدر كما يحاول تصويرها الكهنوت، لان القدر كما يقول اهل التصوف والعرفان (معرفة وايمان وعمل)، يطل علينا هذا التاريخ في كل حقبة وفترة كي يضحك علينا ويردد -انهم لا يتعلمون، وكذلك يقول اني، اشفق عليهم- ولم يستفادوا من دروسي وعظاتي وعبري ما يثقفوا به سيرورتهم، ومن يتأمل التاريخ يجده كائن كامل الفصول الاربعة التي يسميها اهل الديانات الشرقية بالدائرة المغلقة وعند التصوف بالزجزاج بين الخير والشر، حتى جاء تفسير الحداثة التي جعلت التاريخ صراع بين الموضوعية واللاموضوعية، ثم ذات هذا التعريف يوشك ان يتهاوى بعد ضربات نقاد الحداثة والباحثين عن ما بعد الحداثة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.